ثمرة المانجوستين

ثمرة المانجوستين

خليط ثمرة المانجوستين Mangosteen Mix
يساعد في تنظيم ضغط الدم

خليط مسحوق ثمار المانجوستين لعلاج ارتفاع ضغط الدم :
إن ضغط الدم هو المتحكم الأساسي بضخ الدم إلى القلب والأوعية الدموية والدماغ،وقد أصبح من الأمراض الأكثر شيوعا في العالم حيث يشمل نسبة 95% من المرضى الذي يعانون من ارتفاع ضغط الدم على مستوى العالم.
ولعلّ سرعة وتيرة العصر الممتلئ بالمشاكل تتطلب المزيد من الجهد والقلق وكثرة الضغوط الحياتية والإجتماعية تصيب الأشخاص بالعصبية والتوتروالقلق.
كما أن قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة و الجلوس فترات طويلة على الإنترنت من العوامل المسببة لارتفاع ضغط الدم.
ناهيك عن العوامل الوراثية والتدخين و زيادة الوزن والسمنة وزيادة نسبة الكوليسترول بالدم.
كل هذه الأسباب تؤدي إلى الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم المسمى ب (القاتل الصامت ) سمي بهذا الإسم لما له من خطورة على الإنسان لصعوبة اكتشافه في مراحله الأولية.
ارتفاع ضغط الدم مسبب للعديد من الأمراض الخطيرة منها :
أمراض القلب و الأوعية الدموية والكلى.
إحداث سكتات دماغية التي تؤدي إلى فقدان القدرة على النطق وفقدان القدرة على الإحساس والإدراك.
سكتات قلبية تؤدي إلى إحتشاء عضلة القلب بسبب انسداد كلي أو جزئي في الشرايين التاجية تؤدي للذبحة الصدرية.
نزف الشرايين وتضيقها التي تؤثرعلى عضلة القلب.
ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تهدد حياة الإنسان حيث يسرع مراحل التصلب العصيدي الذي يؤهب لحدوث إصابات الشرايين الإكليلية والحوادث الوعائية الدماغية والقصور الكلوي وأمراض الأوعية المحيطية كما يعد من العوامل المهمة التي تؤهب لقصور القلب.
ارتقت هيربال هوم من خلال دراساتها وأبحاثها ودراسات علمية مستفيضة إلى استخلاص مسحوق ثمار المانغوستين بطرق علمية دقيقة يمكن استعماله على نطاق واسع في المساعدة بتنظيم ضغط الدم.

وصف ثمرة المانغوستين :
تقول الأسطورة أن الملكة فيكتوريا أرادت فاكهة المانجوستين تلك الفاكهة السحرية التي يروى عنها في الأساطير،وعرضت الملكة فيكتوريا الفروسية ( لقب فارس ) لمن يأتي لها بالمانجوستين ولكن باء الجميع بالفشل ، لأن هذه الثمرة من المستحيل أن تحافظ عليها لمدة أسبوع.
جَوزُ جَندُم اسم الثمر والشجر، وكَوزُ كَندُم ، وزهرة الحجرأومانغوستين بالعامية العربية، والاسم العلمي لهذه الشجرة Mangostana.
وهي شجرة إستوائية دائمة الخضرة، يعتقد أن أصلها هو جزرسوندا وجزر الملوك، وتنتج ثمار جوز جَندُم الصالحة للأكل وهي ذات طعم حامض حلو، تسمي الفياغرا أو الفلورا لأن لها مفعول حبة الفياغرا.
وهى عبارة عن فاكهة مدورة بحجم كرة التنس مع لحاء قوى و ناعم الذي يأخذ اللون القرمزي عند النضج و قشرتها بنفسجية داكنة أو بيضاء كما أن لبها حلو المذاق و ذو رائحة عطرة و مقسمة إلى عدة قطاعات تشبه فصوص الثوم.
تجنى الثمرة باليد فقط نظرا لندرتها و حساسيتها بالرغم من صلابتها.
وقد سميت بفاكهة الملوك لأنها أغنى مصدر لمادة (كسانثونيس) المضادة للأكسدة بحيث يوجد حوالي 200 مضاد حيوي طبيعي يؤخذ من المواد الطبيعية، المانجوستين وحده يحتوي على 43 وحده من هذه المضادات الحيوية.
تحتوي الفاكهة على أقوى مادة مضادات التأكسد “Xanthones” وهي أكثر فاعلية بمائة مرة من كل من فيتامين A- C- E.

فوائد المانغوستين :
تنظم ارتفاع ضغط الدم والوقاية من إحتشاء عضلة القلب وتحارب الكوليسترول.
تقاوم الأورام السرطانية وأمراض القلب والجلطات.
مخفضة لدهون الدم وبالتالي تقلل من تصلب الشرايين وتعمل على إذابة الشحوم المترسبة على الجدران الداخلية للشرايين.
تنشط الجسم وتقوي المناعة لإنها تحتوي على مضادات للأكسدة و تخفف من أعراض السخونة والحمى.
كما تعمل المانجوستين على تنشيط الجهاز المناعي في الجسم أيضا لإنها تحتوي على مادة قاتلة للفيروسات والجراثيم.
مضادة للإكتئاب لأن فيها مادة تعمل على تقليل نشاط الأدرينالين مما يخفف حدة التوتر والقلق.
تساعد في التخفيف من قرحة المعدة والقرح المعوية.
تخفف آلام الصداع النصفي وآلام الرأس.
تكافح علامات الشيخوخة.
مضادة للسلوليت العدو الأول لجمال البشرة والجلد وتساعد على فقدان الوزن.
مضادة للدوخة والدوار والإسهال.
تحمي من الروماتيزم وهشاشة العظام.
التهاب المفاصل وتساعد في محاربة داء النفق الرسغي (تنميل الأصابع).
تعمل على الحد من مرض الربو وفقر الدم المنجلي.

وقد أظهرت وأثمرت الدراسات والنتائج أن نسبة 87%من الذين يستعملون مسحوق المانغوستين تنظم لديهم ضغط الدم والكوليسترول وازدادت نسبة المناعة لديهم وعادوا لممارسة حياتهم بشكل طبيعي وآمن .

طريقة الاستعمال :
:: الطريقة الأولى :
بناء على الدراسات العلمية يفضل تناول 4 غرامات من مسحوق المانجوستين يوميا و بعدة طرق.
تفرغ محتويات مظروف واحد على كوب ماء ساخن (200 مل) و يحرك جيدا حتى تمام التجانس و يؤخذ بعد وجبة الفطور بنصف ساعة.
ينصح لمن يعانون من ارتفاع في الضغط الانقباضي (العالي) فوق الـ 150 وارتفاع في الضغط الانبساطي (الواطي) فوق الـ 90 تناول محتويات مظروف بعد الفطور و آخر بعد العشاء بنصف ساعة.
نظرا لعدم وجود أي مواد مذيبة لذلك قد تستغرق عملية التحريك من 1 – 2 دقيقة حتى تتم عملية التجانس بشكل جيد.
:: الطريقة الثانية :
إضافة محتويات المظروف على طبق الطعام المفضل و تناوله بشكل مباشر.

احتياطات الاستخدام :
عدم تناول المانجوستين أثناء فترة الحمل و الإرضاع.