الزنجبيل والنعناع البري

الزنجبيل والنعناع البري

زنجبيل مع النعناع البري والعسل البري Honey with Ginger Extract
يساعد في التخفيف من أعراض الجهاز التنفسي

خليط الزنجبيل والنعناع البري لمعالجة الجهاز المعوي والتنفسي :
إن الجهاز التنفسي عند الإنسان يقوم بتزويد خلايا الجسم بالأوكسجين اللازم للقيام بأنشطتها ،ويقوم بتخليصها من ثاني أكسيد الكربون وقد يتعرض هذا الجهاز لأمراض عديدة كالزكام والإنفلونزا والسعال وأمراض أخرى تؤثر على نسبة الأوكسجين التي يحتاجها الجسم وبالتالي إلى الإصابة بأمراض قد يكون بعضها خطير على الإنسان.
وكذلك الأمر بالنسبة للجهاز المعوي فمن منا لم يتعرض لمشكلة بهذا الجهاز من انتفاخ أو مغص أو مشاكل في القولون ومشاكل كثيرة لها تأثير خطير على صحتنا.
تنصح هيربل هوم بخليط الزنجبيل والنعناع البري المساعدان في مشاكل الجهاز المعوي والتنفسي.

ما هو الزنجبيل :
الزنجبيل نبات معمر وهو من نباتات المناطق الحارة تكثر زراعته في الهند والصين وجاميكا يعرف علميا باسم :zingibenofficinale” وساقه النامية تحت الأرض هي التي تستعمل له لون سنجابي أو أبيض مصفر ،أزهاره صفراء اللون ذات شفاه أرجوانية ولا يستخرج الزنجبيل إلا عندما تذبل أوراقه ولا يطحن إلا بعد تجفيفه ،يحتوي الزنجبيل على زيوت طيارة وهي التي تعطيه الرائحة العطرة التي تنبعث منه ،وقد عرف الزنجبيل في قديما حيث أنه كان معروفا عند اليونان بأنه مساعد نافع معرق مقو للقلب ومنشط للدورة الدموية ومفيد للمعدة.

فوائد الزنجبيل كثيرة أهمها :
يفيد الزنجبيل في حالات الغثيان.
تخفيف الآلام والإلتهابات.
في حالات البرد والإنفلونزا والصداع النصفي.
يساعد على التخلص من البلغم.
تخفيف آلام الدورة الشهرية.
مساعد في حالات الفشل الكلوي.
له دور فعال في التنحيف بتناوله إلى جانب الحميات الغذائية.
وهو مفيد للشعر والبشرة.
تحسين الرغبة الجنسية عند الرجل والمرأة.
في حالات ضغط الدم كما أنه مفيد لمرضى القلب.

أما النعناع البري فهو :
النعناع البري ويسمى أيضا “نعناع الجبل ” أو “الفليو” وهي عشبة تشبه كثيرا النعناع العادي اسمها العلمي “Memtha pulgium”تنمو وتتكاثر في المناطق الجبلية قرب المجاري المائية لها أوراق عطرية ذات رائحة قوية مميزة تزهر خلال فترة الصيف ما بين تموز وأيلول بأزهار بيضاء ،استعملتها معظم الشعوب القديمة لأغراض طبية وتجميلية.

يستعمل النعناع البري في الحالات التالية :
يعمل على تأخير الشيخوخة المبكرة.
يسرع عملية التئام الجروح.
هو قابض طبيعي حيث يعزز شد العضلات والجلد.
يخفف قشرة الرأس ويرطب الشعر.
يخفف التشنجات وانتفاخ البطن.
تفتيح الرئة المسدودة في حالات الربو وقصر النفس.
في نوبات السعال الحاد.
يعمل على تخفيف أعراض الحمى.
يساعد النساء على تنظيم الدورة الشهرية وتخفيف آلامها.
يعمل على طرد النفايات خارج الكلى.
يساعد في حالات الصداع النصفي ويزيل القلق والتوتر.

فوائد خليط الزنجبيل والنعناع البري للجهاز التنفسي والمعوي :
أكد باحثون أمريكيون في جامعة ميامي الأمريكية أن لعصير الزنجبيل مع النعناع البري الأثر الكبير فهو مساعد مهم في آفات الجهاز التنفسي والمعوي بشكل خاص فمن المعروف أن فوائد الزنجبيل لا تحصى مثل تقويته للدورة الدموية و القلب , يخفف الصداع و الدوخة و الغثيان , لتنشيط إفراز اللعاب و إزالة البلغم و يعرق الجسم و يستعمل لحالات نزلات البرد و السعال .
أما النعناع البري المركز فهو متداول بكثرة في الأوساط الصحية لما يحتويه من فوائد كثيرة تعمل على طرد الرياح و تسكين المغص ومعادلة حموضة المعدة كما يساعد على تهدئة الأعصاب و إراحة النفس بشكل عام حيث أوصت معظم الأوساط العلمية إلى ضرورة دمج مسحوق الزنجبيل مع مسحوق النعناع المركز ليعطي بذلك نتائج مهمة تختص بالجهازين التنفسي والمعوي .

مزايا خاصة لخليط الزنجبيل مع النعناع البري :
أكدت الدراسات و الأبحاث العديدة التي أجرتها الهيئة الملكية البريطانية للطب البديل في جامعة “اكسفورد “أن كل من الزنجبيل و النعناع البري يحمل كثيرا من الفوائد المعروفة تقليديا أما إذا مزج مسحوق الزنجبيل المركز مع مسحوق النعناع البري المركز فإن النتائج تكون مذهلة و ذلك بسبب اتحاد عناصر المركبين لتعطي فعالية مزدوجة على نواح عدة أهمها:
يعمل على تنقية الجهاز التنفسي و حل البلغم و خاصة عند المدخنين.
يستعمل لحالات النزلات الصدرية و السعال و آلام الحنجرة.
يريح القصبات الهوائية و يطري الحنجرة و يعطي الشعور بسهولة النفس.
يستعمل كمعقم للجهاز المعوي و خاصة المعدة.
ينقي الدم و ينشط الدورة الدموية و يقوي عضلة القلب.
يسكن المغص و يعمل على طرد الغازات من الجسم.
يعمل على تعديل أسيد المعدة ليعطي شعور بالراحة.
ينشط الذاكرة و يزيل أعراض التوتر الفكري و يريح الأعصاب.

طريقة الاستعمال :
تفرغ محتويات مظروف واحد على كوب ماء ساخن “200 “مل و يحرك جيدا و يشرب عند الحاجة.
نظرا لعدم وجود مواد مذيبة لذلك قد تستغرق عملية التحريك من 1 – 2 دقيقة حتى تتم عملية التجانس بشكل جيد.

احتياطات الاستخدام :
عدم تناول خليط الزنجبيل و النعناع البري أثناء فترة الحمل و الإرضاع.