ثمرة الدراغون

ثمرة الدراغون

خليط ثمرة الدراغون Dragon Fruit Mix
يساعد في تنظيم إفرازت المعدة وعملية الهضم

خليط ثمار فاكهة الدراغون لمعالجة الإمساك :
*إن أكثر سكان الشرق الأوسط يعانون من الإمساك وربما يعود ذلك إلى النمط الغذائي الذي يتبعونه
وللإمساك آثار سيئة على صحة المرء وعلى نشاطه كما ينعكس بشكل سلبي على أخلاقه فضلا عن كونه السبب الرئيسي للعديد من الأمراض الخطيرة منها :
السبب الرئيسي للبواسير :يؤدي إلى التشقق بمنطقة الشرج.
السكتة القلبية عند المرضى الذين يعانون من تصلب الشرايين.
للإمساك دور كبير في الاضطرابات الهضمية إذ يعمل على انتفاخ البطن وبالتالي إلى فقدان الشهية نحو الطعام.
يسبب آلام عصبية ودوار.
كثيرا ما يكون السبب في احتقان الكبد والتهاب المرارة وأمراض خطيرة وعديدة تؤثر على صحة الإنسان.
ومن خلال أبحاث هيربل هوم وجدت الثمرة المساعدة لمرض الإمساك وهي ثمرة الدراغون والتي تعد من أكثر الثمار فاعلية في التخفيف من حدة هذا الداء.

التعريف بثمرة الدراغون :
هذه الفاكهة يجهلها الكثير من الناس في الشرق الأوسط بل أن الكثير منهم لم يسمعوا بها حتى,
لهذه الثمرة مسميات عديدة يطلق عليها اسم ثمرة التنين ويطلق عليها اسم pitaya باللغة الانكليزية وتعرف أيضا باسم زهرة القمر ملكة الليل وسيدة المساء وذلك لأن ثمارها تزهر ليلا ،
وهي ذاتية التلقيح وسريعة النمو وهي ذات حجم كبير بيضوية الشكل حمراء اللون من الخارج لها نتوءات وتكون إما بيضاء أو حمراء من الداخل تحتوي على بذور صغيرة كثيرة سوداء اللون مذاقها حلو.
موطنها الأصلي أمريكا الوسطى ثم انتشرت و ازدهرت في المناطق الآسيوية, لاحتياجها إلى المناخ الحار, الذي يساعد في نموها.
لثمرة الدراغون طعم لذيذ وخصائص طبيعية رائعة وذلك بسبب احتوائها على العديد من الفيتامينات المفيدة والألياف فهي :

تحتوي على 1 غرام من الألياف لكل 100 غرام من هذه الفاكهة المجففة, كما تعتبر من أفضل الفواكه التي ينصح بتناولها من قبل الأشخاص الذين يعانون من الإمساك و عدم الانتظام في حركة الأمعاء.

احتوائها على تركيز عالي من فيتامين ج:
بما أن جسم الإنسان لا يخزن هذا الفيتامين فنحن بحاجة لتناول الخضار والفواكه التي تحتوي على هذا الفيتامين وإن ثمرة الدراغون تحتوي على تركيز عالي من هذا الفيتامين الذي يستخدم كمكمل غذائي هو ضروري جداً لصحة الإنسان إذ أنه يساعد علي نمو وتجديد الخلايا في الجسم ويساعد على التئام الجروح .

احتوائها على فيتامين ب1″الثيامين”:
لهذا الفيتامين أهمية كبيرة لقيامه بالعديد من الوظائف الحيوية حيث يولد الكثيرمن الطاقة, و الكربوهيدرات الضرورية لعمليات التمثيل الغذائي في الجسم.
وإن نقصانه في جسم الإنسان يؤدي الي مضاعفات قد تشكل خطورة بالغة علي الجهاز العصبي والمخ والعضلات والقلب والمعدة والأمعاء .

احتوائها على فيتامين ب3″النياسين”:
إن احتواء ثمرة الدراغون على فيتامين ب3 يجعلها من الفواكه المثالية إذ أنه يعمل على تعزيز مظهر البشرة, و يساعد في ترطيبها.

احتوائها على فيتامين ب12″الكوبالامين”:
وهو ذو أهمية للعمل الطبيعي للدماغ والجهاز العصبي، يمكن اعتبار فاكهة التنين من المنشطات الطبيعية للجسم, لاحتوائها على فيتامين ب12, بحيث تساعد الأشخاص الذين يعانون من نقص في الشهية, بطريقة تزيد من شهيتهم للطعام.

احتوائها على نسبة عالية من المعادن:
تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم والفوسفور حيث يعتبر الفوسفور والكالسيوم مترافقين من الناحية الأيضية ولهم وظائف كثيرة مشتركة كنمو وتكوين العظام ومن الوظائف الأساسية للفوسفور هي أنه يدخل فى بناء العظام والأسنان وأنه عنصر هام لكل الأنسجة العاملة فى الجسم بالإتحاد مع الكالسيوم حيث يقومان بتغذية الجهاز العصبي ويساعدان على نمو الشعر وتجديد حيوية الجسم .

تساعد في السيطرة على معدلات الجلوكوز في الجسم:
ينصح بتناول هذه الثمرة من قبل المرضى المصابين بداء السكري من النوع الثاني “و هو الاضطراب المزمن الذي يؤثر في قدرة الجسم على استقلاب سكر الغلوكوز الذي يُمثل مصدر الطاقة الرئيسي للجسم مما يتسبب بفرط تركيز الغلوكوز في الدم ,يشيع النمط الثاني من السكري بين البالغين ويؤثر في الأطفال بتوافر عامل السُمنة ، بحيث يعمل تناولها على تقليل استهلاك الأنسولين الذي يحتاجه جسم هؤلاء المرضى.

تناولها يقلل من مخاطر ارتفاع ضغط الدم:
ارتفاع ضغط الدم من أشهر الأمراض الحديثة الشائعة و المتعلقة بأمراض القلب و الأوعية الدموية و الكلى ،تعمل فاكهة الدراغون على تطبيع مستويات ارتفاع ضغط الدم في الجسم, بحيث ينصح بتناولها من قبل الأشخاص المعرضين و بشكل كبير لمخاطر ارتفاع ضغط الدم.

تخفف من أمراض الجهاز التنفسي:
تساعد هذه الفاكهة في التخفيف من حدة السعال و الربو وأمراض الجهاز التنفسي.

تعمل على تحييد المواد السامة في الجسم:
تقلص فاكهة التنين من آثار المواد السامة و المعادن الثقيلة كالنحاس و الزنك التي تعتبر جيدة للجسم و لكن بنسب ضئيلة, بحيث يعمل تراكمها في التسبب بأمراض خطيرة وتأتي خطورتها من خلال تراكمها الحيوي داخل جسم الإنسان بشكل أسرع من انحلالها من خلال عملية التمثيل الغذائي أو إخراجها .

لها دور في تحسين البصر:
تحتوي ثمرة الدراغون على مادة الكاروتين التي تساعد في الحفاظ على تحسين البصر.

تساعد على إنقاص الوزن:
يمكن خفض الوزن والمحافظة على ثباته من خلال تناول هذه الفاكهة.

المحتويات :
مسحوق فاكهة الدرغوان.
عسل نحل طبيعي و نقي.
(E202) مادة حافظة غذائية مصرح بها.

العبوة :
كل عبوة تحتوي على 30 مظروف.

احتياطات الاستخدام :
يجب عدم تناول خليط ثمار فاكهة الدراغون أثناء فترة الحمل و الإرضاع.